إنسحاب الحوثيين شرط من قبل التحالف لإتمام الهدنه

الخميس 11 يونيو 2015
أخر تحديث : الخميس 11 يونيو 2015 - 5:54 مساءً
إنسحاب الحوثيين شرط من قبل التحالف لإتمام الهدنه

فقد قامت دول مجلس التعاون الخليجي بإفشال المحاولات في مجلس الأمن للالتفاف حول القرار الدولي ٢٢١٦ فهو يعتبر المرجعية للتعامل مع الأزمة اليمنية، فكانت بعض الدول ذات العضوية الدائمه بالمجلس حاولت التمرير لها في بيان مجلس الأمن الأخير وهو الذي صدر الأسبوع الماضي. وقد أصرت دول الخليج بالمشاركة بالتحالف على مرجعية تنفيذ هذا القرار والذي قد طالب الحوثيين بان ينسحبوا من المناطق التي قد سيطروا عليها. وقد وضعت المصادر الخليجية سقف لإمكانية تطبيق تلك الهدنة باليمن ويتمثل بإنسحاب الحوثيين من عدن في الأول ثم البدء في البرمجة وانسحابهم من صنعاء ، وقد إعتبرت أن تلك الهدنة لا يوجد معنى لها إذا لم يتحقق ذلك.
ومن غير المستبعد من تلك المصادر بالتوصل للهدنة أثناء رمضان وهذا ما يعتمد على شيئين، وقد تقدم الحوار لجنيف ولإلتزام الحوثيين في الهدنة وعلى خلاف تلك الهدنة السابقة والتي قاموا بالمواصلة أثناء أعمالهم العسكرية وقاموا بسرقة المساعدات الإنسانية وكما قالوا دول بالتحالف. ولقد أكدت بشكل نهائي لا رجعة فيه أن هذا الضغط العسكري على جماعة الحوثيين ومن يوالهم سيستمر ما دام يسيطرون على عدن وصنعاء.
وتم النقل من المصادر نفسها عن إسماعيل ولد الشيخ أحمد المبعوث الخاص لليمن بأنه قد طرح تلك النقاط حول الهدنة مع الحوثيين ولقد رأى بأنهم يريدون الحوار عن تشكيل المجلس الرئاسي ويتم استبعاد الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي، ثم بعد ذلك الاستعداد لكي يتم البدء بالانسحاب بعد ذلك.
ولقد شددت تلك المصادر عن رفض هذه الشروط الحوثية وعلى وجه الخصوص بأن الرئيس هادي يمثل الشرعية باليمن في هذا الوقت الحالي.
وعن إستطاعت أن يتولى نائب الرئيس رئيس للحكومة خالد البحاح السلطة خلف عن هادي فقالت أوساط في الخليج بإن هذه الشرعية الدستورية والانتخابية ستتمثل بالرئيس هادي والذي قام بتعيين بحاح بالقرار الرئاسي، لا بالشرعية الإنتخابية، ولكن بالطبع هناك أفكار لأن يتولى بحاح القيادة في فترة ليست ببعيدة .
ولقد أصرت تلك المصادر بأن يتواجد هادي الآن ولو بالصفة الرمزية وإلا فإن ذلك الطرف الآخر سيعتبر من الشرعية من دون معنى.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة جيم نيوز العربية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.