الثلاثاء.. تواجد أربعة محاور رئيسية على أجندة عمل مؤتمر أستانا

الإثنين 3 يوليو 2017
أخر تحديث : الإثنين 3 يوليو 2017 - 10:13 صباحًا
الثلاثاء.. تواجد أربعة محاور رئيسية على أجندة عمل مؤتمر أستانا

فمن المنتظر بأن يقوم كلا من إيران وروسيا وتركيا بإجراء جلسة عمل, اليوم الإثنين, فى استانا العاصمة الكازخستانية, عشية المفاوضات التى سيتم عقدها هناك فى الرابع والخامس من الشهر الجاري يوليو, فيما يتعلق بالشأن السوري.

أجندة عمل مؤتمر استانة غداً

أولا: موضوع مكافحة الإرهاب.

ثانيا: العمل على تنسيق البيانات التى تتعلق بمذكرة مناطق خفض التوتر التى قد تم الإتفاق عليها من قبل فى الرابع من آيار السابق, والتى تقضي بأن يتم إنشاء أربعة مناطق لخفض عمليات التوتر فى الدولة السورية, ابتداء من السادس من آيار المنصرم, وأن يتم وقف النشاط العسكري فى تلك المناطق بما فيها التحليقات الطيرانية, على أن يتم إقامة مراكز مخصصة على حدود تلك المناطق للتفتيش, هذا بالإضافة إلي نشر مراكز مخصصة أخري لمراقبة الهدنة.

ثالثا: القيام ببحث موضوع تشكيل اللجنة السورية للمصالحة الوطنية.

رابعا: مناقشة كافة المسائل التى تتعلق بإيصال المساعدات الإنسانية واعادة إعمار البنية التحتية فى الدولة السورية.

استفزازات وتمثيليات

ومن الجدير بالذكر هنا بأن الوضع حول سوريا يشهد تفاقما جدياً عشية مفاوضات مؤتمر أستانا, ولا سيما بعد المزاعم التى ذكرتها الولايات المتحدة فيما يتعلق بتحضير السلطات السورية لهجوم كيميائي جديد فى ريف دمشق.

وكان وزير الخارجي الروسي, سيرغي لافروف, كان قد أعلن فى وقت سابق, بأن المزاعم التى ذكرتها واشنطن من الممكن بان تعمل على تشجيع الإرهابيين على القيام بإستفزاز جديد, وتحمل السلطات السورية المسؤولية عنه, وهو الأمر الذي من الممكن بان يؤدي بدوره إلي توجيه ضربات جديدة أمريكية إلي الجيش السوري.

والتقرير الجديد بشأن الهجوم الكيميائي فى بلدة خان شيخون السورية فى ريف إدلب فى الرابع من نيسان المنصرم , والذي نشرته المنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية ,بصب الزيت على النار , حيث جاء فيه بان غاز السارين تم استخدامه أثناء الهجوم, والذي اتهمت الدول الغربية دمشق بالوقوف وراءه على أساس محتويات هذا التقرير.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة جيم نيوز العربية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.