العراق فى خطر بسبب الولايات المتحدة

الخميس 11 يونيو 2015
أخر تحديث : الخميس 11 يونيو 2015 - 7:02 مساءً
العراق فى خطر بسبب الولايات المتحدة

كانت هناك العديد من التصريحات فى خلال الفترة السابقة بشأن تدخل القوات الخاصة بالولايات المتحدة الأمريكية, وذلك من أجل مواجهة تنظيم داعش الارهابى المتطرف المتشدد العنيف الى أبعد الحدود, على الأراضى الخاصة بدولة العراق العربية الشقيقة وذلك بعد الطلب الذى تم تقديمه بالفعل من جانب العراق الى الولايات المتحدة الأمريكية, بشأن التدخل بسرعة هائلة للغاية من أجل القضاء بشكل كامل ونهائى على ذات التنظيم الذى نتحدث عنه فى الوقت الحالى, وكذلك أى تنظيم أخر يسعى الى تدمير الدولة العربية الشقيقة بشتى الطرق والوسائل والأساليب المختلفة.

وبعد أن تم الاتفاق على مواجهة الارهاب من جانب الطرفين حدثت بالفعل كارثة بل مصيبة كبرى بكل المقاييس, حيث أنه بالفعل تم التردد بشكل أو بأخر من جانب الولايات المتحدة الأمريكية, فى مسألة التدخل بشكل أو بأخر من أجل مواجهة ذات التنظيم الارهابى المتطرف المتشدد العنيف الى أبعد الحدود, وبناء على هذا الكلام هناك بالفعل مشكلة حقيقية داخل الأراضى العراقية, حيث أنه بعد الاطمئنان بشكل أو بأخر أن كل شئ جيد وعلى ما يرام وفى مكانه الصحيح تم اكتشاف أن كل شئ ليس على ما يرام.

لأنه بعد أن تم الاتفاق ظنت القوات العراقية أن المسألة قد أصبحت بالفعل بسيطة وسهلة للغاية وليس بها أى تعقيد من الأساس, وأن كل شئ سوف ينتهى بالفعل بكل بساطة وسهولة ويسر ودون معاناة حقيقية فى أى وقت من الأوقات, كما أن الاتفاق كان بالفعل بمثابة جرس انذار حقيقى للجماعات الارهابية المتطرفة والتنظيمات العنيفة المتشددة من أجل مغادرة البلاد بسرعة هائلة للغاية, لكن بعد التفكير بشكل أخر من جانب الولايات المتحدة الأمريكية أصبح بالفعل كل شئ متاح أمام أعضاء وقيادات تنظيم داعش الارهابى.

ولم يتم التعديل فى ذات الاتفاق الذى نتحدث عنه فى الوقت الحالى بشكل عشوائى بل أن الولايات المتحدة الأمريكية كانت تعرف كل ما تفعله فى الوقت الحالى تمام المعرفة, وذلك بعد الحديث حول ذات القضايا والملفات العراقية وما يحدث على الأراضى العراقية فى الفترة الحالية من جانب تنظيم داعش الارهابى العنيد, وذلك فى داخل البيت الأبيض الأمريكى هذا بالاضافة الى وزارة الدفاع الخاصة بالولايات المتحدة الأمريكية, وبناء على هذا الكلام لن يتم السعى بأى حال من الأحوال من أجل القضاء على تنظيم داعش فى خلال الفترة القادمة وهذا بالطبع شئ سئ الى أبعد الحدود.

وتم التراجع بالفعل عن الاتفاق وذلك بعد أن تم سقوط الرمادى على يد أعضاء وقيادات ذات التنظيم الارهابى العنيد, وبناء على هذا الكلام تم التفكير بمنتهى العمق من جانب الولايات المتحدة الأمريكية بشأن الدفاع عن الدولة العراقية الشقيقة فى مواجهة التطرف, والارهاب فى الفترة القادمة وبناء على هذا الكلام يمكن القول أن الولايات المتحدة الأمريكية هى تخشى بالفعل من مسألة التدخل بشكل عنيف, ومواجهة ذات التنظيم الخطير الذى نتحدث عنه فى الوقت الحالى بسبب الخوف بشكل أو بأخر من سقوط الكثير من القتلى, والجرحى على الأراضى الخاصة بدولة العراق العربية الشقيقة.

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة جيم نيوز العربية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.