ذهاب الرئيس اليمني لجنييف

الخميس 11 يونيو 2015
أخر تحديث : الخميس 11 يونيو 2015 - 9:04 مساءً
ذهاب الرئيس اليمني لجنييف

وضح رئيس اليمن عبد ربه منصور هادي، أمس ( الثلاثاء )، أن ذهابه لجنيف ليس معناه التنازل عن مخرجات للحوار الوطني.
وأكد الرئيس هادي: بأنه سيقوم بالذهاب لجنيف على أساس مبادرة خليجية وآليات تنفيذية، ومخرجات مؤتمر للحوار الوطني، وبتنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي، وعلى وجه الخصوص القرار رقم 2216 لكي يتم إيقاف آلة القتل والتي قد تعرّض لها أبناء الشعب اليمني، وأن تخرج اليمن من وضعها الراهن.

وأكد الرئيس اليمني بمقابلة له مع قناة ( العربية ) وقد نشرتها ( وكالة الأنباء السعودية ) ( واس )، بأن هؤلاء المتمردين من الحوثيين لم يعترفوا بقرارات الأمم المتحدة، وبأن لديهم أجندة يسيرون عليها.

وأوضيف أنه قد طلب من الملك سلمات بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين، وبعض القادة من دول مجلس التعاون الخليجي، أن التدخل والوقوف لجانب اليمن وحتى لا يكون هذا مرتع للإرهاب، فقد بين بأن قرار الملك سلمان بن عبدالعزيز وقادة الدول لمجلس التعاون الخليجي فكان القرار الشجاع.

ولقد كشف هادي بأن دولة إيران كانت تقف في مواجهة المبادرة الخليجية، وتمت المطالبه برفع يدها عن اليمن، بعد أن شعرت القيادة اليمنية بأدلة على التورّط لإيران لإثارة العنف لاليمن وأرغمة على الحرب الأهلية، وأكد على أن الحكومة قبضت على الضباط بالحرس الثوري بإيراني، وعلى تلك السفن المحمّلة بالأسلحة، فقد تم إبلاغ الأمم المتحدة بهذا.

وصرح عبد ربه منصور هادي الرئيس اليمني بأن إيران تريد أن تصل لمضيق باب المندب عن طريق الحرب باليمن، وهذا بالإضافة لمضيق هرمز، وحتى يتمكن من التهديد لأمن الملاحة الدولية وسلامتها

وعلى سبيل الذكر قد تم البدء في جنيف لمحادثات مباشرة بين إيران والولايات المتحدة الأمريكيه و ستستمر يومين، تتركّز على العقوبات الأميركية لطهران، قد تحاول تادية دور حاسم لتسوية خلافات عرقلت الجهود بإيران وكذلك الدول الست المعنية بالملف النووي، ليتم صياغة اتفاق أخير يطوي الملف.
وذلك دليل على أهمية المحادثات، التي جمعت الولايات المتحدة الأمريكيه الديبلوماسيين الذين قاموا بدور محوري لمفاوضات سرية مع طهران .

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة جيم نيوز العربية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.